تضعيفات ابن خلدون

تضعيفات ابن خلدون

سؤال: قد يتذرّع البعض في تشكيكه بأحاديث الإمام المهدي عليه السّلام بتضعيف ابن خلدون لبعضها في مقدّمته.. فبماذا يجاب هذا البعض ؟
جواب: الواقع أنّ هؤلاء لم يلتفتوا إلى عدّة نقاط هامّة، لو علموا بها لكان لهم ـ بالتأكيد ـ موقف آخر.
1 ـ إنّ ابن خلدون نفسه قد صرّح بصحّة بعض الأحاديث الواردة في الإمام المهدي عليه السّلام، فقد صرّح بصحّة الحديث الذي رواه الحاكم بسنده عن أبي سعيد الخدري ( من طريق سليمان بن عبيد، عن أبي الصديق الناجي )، وبصحّة الحديث الذي رواه الحاكم بسنده عن عليّ عليه السّلام حول ظهور المهدي، وبصحّة حديث أبي داود السجستاني عن أُمّ سَلَمة، واعترف بصحّة ما رواه الحاكم عن أبي سعيد الخُدري ( من طريق عون الأعرابي، عن أبي الصديق الناجي ).
2 ـ إنّ علماء دراية الحديث من أهل السنّة قد ردّوا على ابن خلدون ردوداً مطوّلة ومختصرة، كأبي الفيض الشافعي في « إبراز الوهم » في الردّ على من تذرّع بتضعيفات ابن خلدون، حيث أورد مؤاخذة عنيفة على ابن خلدون، وبيّن أنّ العلل التي ذكرها في تضعيفه لبعض الأحاديث علل مزوّرة مكذوبة، وأنّ التجريحات التي لَمز بها ثقاتِ رواتها تجريحاتٌ ملفّقة مقلوبة، وأن ابن خلدون لا نصيب له ولا سهم في هذا الشأن، ولا استوفى منه بمكيال ولا ميزان، فكيف يُعتمد فيه عليه، ويُرجع في تحقيق مسائله إليه(1) ؟!
وكالشيخ أحمد شاكر الذي صرّح بأنّ ابن خلدون قد قفا ما ليس له به عِلم، واقتحم قحماً لم يكن من رجالها، وأنّه تهافَتَ في الفصل الذي عقده في مقدّمته تهافتاً عجيباً، وغَلَط أغلاطاً واضحة(2).
وكالشيخ عبدالمحسن بن حمد العباد الذي قال: إنّ ابن خلدون مؤرّخ وليس من رجال الحديث، فلا يُعتدّ به في التصحيح والتضعيف(3).
3 ـ إنّ طائفة كبيرة من حفّاظ الحديث ونقّاده قد صرّحوا بصحّة أحاديث الإمام المهدي عليه السّلام، وقد أوردنا أسماء بعضهم في فصول متقدّمة، فراجع.
4 ـ إنّ ابن خلدون لم يضعّف إلاّ (19) حديثاً فقط من مجموع (23) حديثاً انتخبها من المجموع الضخم لأحاديث الإمام المهدي عليه السّلام، الذي يتراوح مجموع ما نُقل منه من طريق أهل السنّة والشيعة ما يقرب من (1941) حديثاً ( من ضمنها الأحاديث المفسِّرة للآيات القرآنية ).
وبإجراء حساب رياضيّ بسيط يتضّح لنا أنّ ابن خلدون لم يُناقش في مقدّمته إلاّ
18و1% من مجموع الأحاديث، وأنّه لم يضعّف إلاّ 978 و0 % من مجموع تلك الأحاديث(4).
فكيف يُدّعى بأنّ ابن خلدون قد ضعّف جميع أحاديث المهدي عليه السّلام، وكيف يدّعي البعض بأنّ ابن خلدون قد تتبّع هذه الأحاديث بالنقد، وضعّفها حديثاً حديثاً ؟!!(5).

--------
1 ـ انظر كلامه في « إبراز الوهم » 443.
2 ـ الردّ على من كذّب بالاحاديث الصحيحة الواردة في المهدي، مقالة في مجلّة الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة العدد 1، السنة 12، الرقم 46، سنة 1400 هـ.
3 ـ الرد على من كذّب بالاحاديث الصحيحة الواردة في المهدي، مقالة في مجلّة الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة العدد 1، السنة 12، الرقم 46، سنة 1400 هـ.
4 ـ انظر: « المهدي المنتظر في الفكر الإسلامي »، اصدار مركز الرسالة.
5 ـ انظر: المهدي والمهدوية، لأحمد أمين 108. الإمام الصادق، لأبي زهرة 239. دائرة معارف القرن العشرين محمد فريد وجدي 481:10. تبديد الظلام، للجبهان 479 ـ 480.

نظرات

ارسال نظر

* فیلدهای ستاره دار حتما بایستی مقدار داشته باشند.