صور وعِبَر غرّاء من سيرة سيّدة النساء عليها السّلام 1

صور وعِبَر غرّاء من سيرة سيّدة النساء عليها السّلام 1


الزهراء عليها السّلام قدوة

لا يُماري أحد في أنّ الصدّيقة فاطمة الزهراء عليها السّلام من أجلى مصاديق آية التطهير التي صرّحت بوضوح أنّ الله تعالى قد أذهب الرجس والدنس عن النبيّ وأهل بيته صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، وأنّه قد طهّرهم تطهيراً شاملاً ومطلقاً.
والزهراء عليها السّلام في الآية هي المصداق الوحيد لنساء النبيّ صلّى الله عليه وآله، نصّ عليها تعالى في آية المباهلة حين أمر نبيّه صلّى الله عليه وآله أن يدعو للمباهلة أبناءه ( فدعا الحسن والحسين عليهما السّلام )، وأن يدعو نساءه ( فدعا فاطمة عليها السّلام لم يُشرك معها سواها )، وأن يدعو نفسه ( فدعا عليّاً عليه السّلام ). كما لا يُماري أحد في أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله قال لابنته فاطمة عليها السّلام: إنّ الله يغضَبُ لغضبكِ، ويَرضى لرضاكِ، وأنّه قال لها ( ولزوجها وابنَيها ): أنا حربٌ لمن حارَبَكُم، وسِلم لمن سالمَكُم.
ولا ريب أنّ المسلم حين يرى كلّ هذه المناقب يُدرك أنّها تتلازم مع حقيقة مهمّة، وهي أنّ الزهراء عليها السّلام هي القدوة والمثل الأعلى الذي نصبه ربّ العزّة ليقتدي به المؤمنون عامّة والمؤمنات خاصّة، وأنّ هذه الشخصيّة الفريدة التي مَنّ بها الباري على رسوله الأكرم صلّى الله عليه وآله، وسمّاها ( الكوثر ) في قرآنه الكريم قد ارتقت في العظمة والعصمة شأواً صار معه رضاها رضىً لله تعالى، وغضبها غضباً لله تعالى، ولا عجب حينئذٍ أن يكون قد حارب النبيَّ صلّى الله عليه وآله مَن حارَبَ الزهراء عليها السّلام، وسالَمَه من سالمها عليها السّلام.
والصدّيقة الزهراء عليها السّلام إذاً هي المعيار والميزان الذي يُوزَن به إيمان الناس ودرجة استقامتهم على طريق الهُدى والخير والإخلاص والخلوص، ويُعرَف به رضى الله ورسوله، وغضب الله ورسوله، فكَونها بضعة للنبيّ صلّى الله عليه وآله الذي جعله يُرضيه ما يرضيها ويُغضبه ما يُغضبها، لا يعني فقط كونها جزءاً من كيانه الجسدي والمادّي من حيث بنوّتها له، لأنّه صلّى الله عليه وآله لا ينطلق في أقواله وأفعاله من موقف العصبيّة للقرابة أو للعِرق، ولأنّ الزهراء عليها السّلام لو لم تكن على درجة عظيمة من الإيمان لما نالت ما نالت، وذاك ابن نوح نفاه الله تعالى عن أبيه لمّا فارقه في العمل، فقال إنّه ليس مِن أهلِك (1).
وقد ارتأينا أن نورد باقة عطرة من الروايات الواردة في سيرتها عليها السّلام، مما يصلح أن تُستلخص منه العِبَر، وأن يستنير بسنا هَدْيه المؤمنون، ونسأله عزّ من مسؤول أن يوفّقنا جميعاً للسير على هدى النبيّ وآله الأطهار صلوات الله عليهم أجمعين.
 

علاقة الزهراء عليها السّلام بالله تعالى
صور من عبادة الزهراء عليها السّلام
التفاني في العبادة

• روى ابن شهرآشوب ن الحسن البصري، قال: ما كان في هذه الأمّة أعبَد من فاطمة، كانت تقوم حتّى تتورّم قدماها (2).
• وروى ابن شهرآشوب أيضاً عن تفسير الثعلبي وتفسير القُشَيري، عن الإمام الصادق عليه السّلام وجابر بن عبدالله الأنصاري، أن النبيّ صلّى الله عليه وآله رأى فاطمة وعليها كساء من أجلة الإبل، وهي تطحن بيدَيها وتُرضع ولدها، فدَمِعَتْ عينا رسول الله صلّى الله عليه وآله، فقال: يا بنتاه، تعجّلي مرارةَ الدنيا بحلاوة الآخرة. فقالت: يا رسول الله، الحمدُ لله على نعمائه، والشكر لله على آلائه؛ فأنزل الله ولَسوفَ يُعطيكَ ربُّكَ فتَرضى (3).
وتجدر الإشارة إلى أنّ الرواية السالفة تتحدّث عن العبادة بمعناها الأوسع، وأنّها كانت ترسم صورة لجهاد الزهراء عليها السّلام في بيتها، وهي عبادة من أفضل العبادات. ونلاحظ أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله يبشّر ابنته بحلاوة الآخرة جزاءً على تحمّلها مرارة الدنيا في جهادها وعبادتها، كما نلاحظ أنّ الزهراء عليها السّلام قد عدّت عبادتها وجهادها من نِعم الله تعالى التي يجدر أن تشكره عزّوجلّ من أجلها.
• روى ابن شهرآشوب كذلك روايةً عن زواج أمير المؤمنين وفاطمة عليهما السّلام، جاء فيها أن النبيّ صلّى الله عليه وآله أتاهما في صبيحتهما فسلّم عليهما، ثمّ سأل عليّاً عليه السّلام: كيف وجدتَ أهلَك ؟ قال عليه السّلام: نِعمَ العَونُ على طاعة الله (4).

 
صلاة الزهراء عليها السّلام

• روى الشيخ الطوسي صلاة فاطمة عليها السّلام وكانت تصليها من ضمن قُرباتها ونوافلها، وهي ركعتان، تقرأ في الاولى الحمد ومائة مرّة إنّا أنزلناهُ في ليلةِ القَدر

نظرات

ارسال نظر

* فیلدهای ستاره دار حتما بایستی مقدار داشته باشند.