تمسّك الإمام الرضا عليه السلام بالقرآن في الأحكام الفقهية

تمسّك الإمام الرضا عليه السلام بالقرآن في الأحكام الفقهية

articoli correlati

ومن دلائل تمسك الإمام علي بن موسى الرضا عليه‌السلام بالقرآن الكريم واهتمامه بهذا الكتاب العزيز ، أنه كان يستدل بالأحكام الفقهية بالآيات القرآنية وبكتاب الله جل شأنه.
حيث أشار الحر العاملي في كتاب وسائل الشيعة إلى كثير من تمسّك الإمام الرضا عليه‌السلام بالقرآن الكريم في الأحكام الشرعية ممّا سنذكر بعضها ، حيث لم تسمح لنا هذه الخلاصة الى ذكر كل ماورد عنه عليه السلام. ولذلك نشير إلى الحكم المستفاد والى الآية الشريفة ونترك الباقي ونفسح المجال للقارئ العزيز للمراجعة إلى الكتب المخصصة بذلك :
١ ـ انه استدل بحرمة الغناء متمسّكاً بهذه الآية الشريفة : ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً اولئك لهم عذاب مهين. (1)
٢ ـ واستدل بحرمة أكل مال اليتيم بهذه الآية المباركة : وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذريّة ضعافاً خافوا عليهم فليتّقوا الله. (2)
٣ ـ واستدل بجواز تصرفات الأب من أموال الإبن بدون اذنه بهذه الآية : يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكورِ. (3)
٤ ـ واستدل بجواز قبول الولاية من قِبل الحاكم الجائر ، بآية : اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم. (4)
٥ ـ واستدل بحرمة تعليم السحر وأخذ الاجرة عليه بقوله تعالى : وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللهِ. (5)
٦ ـ واستدل على وجوب اليقين بأن الله هو الرزّاق بقوله تعالى : وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا. (6)
٧ ـ واستدل على استجابة العفو للآخرين بقوله تعالى : فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الجَمِيلَ. (7)
٨ ـ واستدل على وجوب الحج لمرة واحدة بقوله تعالى : فَلَوْلا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ؟ (8)
٩ ـ واستدل باستحباب صوم ثلاثة أيام في كل شهر بقوله تعالى : مَن جَاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا. (9)
١٠ ـ واستدل على استحباب صدقة الطفل بيده بقوله تعالى : فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ. (10)
١١ ـ واستدل بعدم جواز اشتراك الغير في الوضوء عند عدم الضرورة بقوله تعالى : فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا. (11)
١٢ ـ واستدل على وجوب القضاء والكفار على المريض الذي شفى في شهر رمضان ولم يصم بقية الشهر بقوله : فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا. (12)
١٣ ـ واستدل على علة وصول خُمس النبي الى الائمة الطاهرين بقوله تعالى : وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ للهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى. (13)
١٤ ـ واستدل على علة وجوب التكبير في صلاة العيد بقوله تعالى : وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ. (14)
١٥ ـ واستدل بحرمة الصدقة الواجبة على أهل البيت بقوله تعالى : إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالمَسَاكِينِ. (15)
١٦ ـ واستدل على وجوب الزكاة بقوله تعالى : لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ. (16)
وليعلم القارئ الكريم إنّما تركنا وجه استدلال الامام علي بن موسى الرضا بالايات الشريفة على الوجوب او الاستحباب رعاية للإختصار ، فعلى الراغبين المراجعة الى المصادر المذكورة.
_________________________

1ـ وسائل الشيعة ج ١٢ ص ٢٣٠.
2ـ نفس المصدر ص ١٨١.
3ـ نفس المصدر ص ١٩٧.
4ـ نفس المصدر ص ١٤٧ وص ١٥٠.
5ـ نفس المصدر ص ١٠٧.
6ـ نفس المصدر ج ١١ ص ١٥٩.
7ـ نفس المصدر ج ٨ ص ٥١٩.
8ـ نفس المصدر ص ٧.
9ـ نفس المصدر ج ٧ ص ٣٠٦.
10ـ نفس المصدر ج ٦ ص ٢٦١.
11ـ نفس المصدر ج ١ ص ٣٣٥.
12ـ نفس المصدر ج ٧ ص ٢٤٦.
13ـ نفس المصدر ج ٦٦ ص ٣٥٩.
14ـ نفس المصدر ج ٥ ص ١٠٥.
15ـ نفس المصدر ج ٦ ص ٣٥٩ وص ٣٦٠.
16 ـ نفس المصدر ج ٦ ص ٥.

Commenti

Lascia un tuo commento

* I campi contrassegnati con l'asterisco sono obbligatori certamente avere valore.