باشی و سه‌راتی یێن ئمام حوسه‌ین

باشی و سه‌راتی یێن ئمام حوسه‌ین

مقالات مرتبط

رسولُ اللّه‏ صَلَّى‏ اللهُ‏ُُ عَلَيه‏ِ وَ‏آلِهِ: مَن أحَبَّ أن يَنظُرَ إلى أحَبِّ أهلِ الأرضِ إلى أهلِ السَّماءِ فَليَنظُر إلى الحُسَينِ (مناقب ابن شهرآشوب: 4  / 73).

پێغه‌مبه‌رێ خودا (ص): كه‌سێ بڤێ مه‌حبوب ترین كه‌سێ لسه‌ر عه‌ردێ لبال ئه‌ھلێ عه‌سمانا ببینێ، بلا ل حوسه‌ین بنێرێ.

 

الإمامُ الحُسَينُ عليه‏السلام: دَخَـلـتُ عَـلى رَسـولِ اللّه صَلَّى‏ اللهُ‏ُُ عَلَيه‏ِ وَ‏آلِهِ وَعِندَهُ ابنُ أبي كَعبٍ، فَقالَ لي رَسولُ اللّه صَلَّى‏ اللهُ‏ُُ عَلَيه‏ِ وَ‏آلِهِ مَرحَبا بِكَ‏يا أبا عَبدِاللّه، يا زَينَ السَمَواتِ وَالأرَضينَ، قالَ لَهُ أبَيٌّ :وَكَيفَ يَكونُ يا رَسولَ اللّه صَلَّى‏ اللهُ‏ُُ عَلَيه‏ِ وَ‏آلِهِ زَينُ السَّماواتِ وَالأرَضينَ أحَدٌ غَيرُكَ ؟! قالَ: يا أبَيُّ وَالَّذي بَعَثَني بِالحَقِّ نَبيّا إنَّ الحُسَينَ بنَ عَليٍّ في السَّماءِ أكبَرُ مِنهُ في الأرضِ، وَإنَّهُ لَمَكتوبٌ عَن يَمينِ عَرشِ اللّه عز و جل: مِصباحُ هُدىً وَسَفينَةُ نَجاةٍ وَإمامٌ غَيرُ وَهنٍ وَعِزٌّ وَفَخرٌ وَعَلَمٌ وَذُخرٌ (عيون أخبار الرضا عليه‏السلام: 1 / 59 / 29).

ئمام حوه‌سه‌ین(س): ئه‌ز چووم بال پێغه‌مبه‌ر(ص)، كورێ ئوبه‌یێ كه‌عب ژی لبالێ بی، ڤێجا پێغه‌مبه‌ر گوت: بخێر هاتی ئه‌ی ئه‌با عه‌بدوڵا، ئه‌ی خه‌ملا عه‌رد و عه‌سمانان. ئوبه‌ی گوتێ: خێنجی ته‌ چه‌وا دبێ خه‌ملا عه‌رد و عه‌سمانان؟ كه‌ره‌مكر: ئه‌ی ئوبه‌ی! ئه‌ز ب وی كم ئه‌وێ بحه‌ق ئه‌ز كریم پێغه‌مبه‌ر، مه‌قامێ حوسه‌ین ل عه‌سمانا مه‌زنتره‌ ژ مه‌قامێ وی ل سه‌ر عه‌ردێ، و لسه‌ر راستێ عه‌رشێ خودێ هاتیه‌ نڤیسین: چرا یا هدایه‌تێ، و گه‌می یا خلاسی یێ، و ئمامێ بعزه‌ت و نه‌ سست، (و ئه‌وی) ئفتخار چێكه‌ر و بێره‌ق و زه‌خیره‌ (یا ئلاهی).الإمامُ الحُسَينُ عليه‏السلام مِن كَلامِهِ يَومَ عاشوراءَ: ألا وَإنَّ الدَّعيَّ ابنَ الدَّعيِّ قَد رَكَّزَ بَينَ اثنَتينِ بَينَ السُلَّةِ ‏وَالذِلَّةِ وَهَيهاتَ مِنّا الذِلَّةُ يَأبى اللّه‏ُ ذلك لَنا وَرَسولُهُ وَالمُؤمِنونَ وَحُجورٌ طابَت وَطَهُرَت وَأنوفُ حَميَّةٍ وَنُفوسُ أبيَّةٍ مِن أن تُؤثِرَ طاعَةَ اللِئامِ عَلى مَصارِعِ الكِرام (اللهوف: 97).

ئمام حوسه‌ین(س): رووژا عاشورایێ گوت: هه‌یهێ بزانن! حه‌رام زاده‌ یێ كورێ حه‌رام زاده‌ ئه‌ز هشتم ناڤبه‌ینا دو تشتان دا: لناڤبه‌ینا شویر و زه‌لیل بونێ دا، و زله‌ت ئێكجار ژ مه‌ دویره‌، خودا و پێغه‌مبه‌رێ وی و باوه‌ردار و دامه‌نێن (داوێن) پاك و پاقژ و دلێن ب غیره‌ت و رحێن بلند، ئه‌ڤێ، ژ مه‌را قه‌بول ناكن كو ئه‌م فه‌رمان برنا ژ پیسه‌كان سه‌ر مرنا ب شه‌رافه‌ت را بگرن.

 

 الإمامُ الحُسَينُ عليه‏السلام مِن كَلامِهِ يَومَ العاشوراءَ: لا وَاللّه لا أُعطيكُم بِيَدي إعطاءَ الذَّليلِ وَلا أُفِرُّ فِرارَ العَبيدِ (الإرشاد: 235).

ئمام حوسه‌ین(س): ل روژا عاشورایێ دا گوت: نه‌، ئه‌ز بخودێكم! نه‌ ئه‌ز ده‌ستێ زه‌لیلی یێ ددم هه‌وه‌ و نه‌ ژی ئه‌ز وه‌ك كوله‌یان دره‌ڤم.

 

 الإمامُ زَينُ العابِدينَ عليه‏السلام: سَمِعتُ الحُسَينَ عليه‏السلام يَقولُ: لَو شَتَمَني رَجلٌ في هَذهِ الأُذُنِ وَأومى إلى اليُمنى وَاعتَذَر لي في الاُخرى لَقَبِلتُ ذلك مِنهُ، وَذَلِكَ‏أنَّ أميرَالمُؤمِنينَ عَليَّ بنَ أبي طالبٍ عليه‏السلام حَدَّثَني أنَّهُ سَمِعَ جَدّي رَسولَ اللّه صَلَّى‏ اللهُ‏ُُ عَلَيه‏ِ وَ‏آلِهِ يَقولُ: لا يَرِدُ الحَوضَ مَن لَم يَقبَلِ العُذرَ مِن مُحقٍّ أو مُبطِلٍ (إحقاق الحقّ: 11 / 4 3 1 ).

ئمام سه‌جاد(س): من ژ حوه‌سه‌ین (س) بهیست دگوتا: ئه‌گه‌ر كه‌سه‌ك ل ڤێ گوهێ من دا - ئشاره‌ كر بال گوهێ راستێ ڤه- خه‌به‌ر و دژوونا بدێ من، و ل یێ دیدا عوزرێ خوه‌ ژ من بخازێ، ئه‌زێ عوزرێ وی ژێ قه‌بول بكم. چكو میرێ باوه‌رداران عه‌لی یێ كورێ ئه‌بوطالب ژ من را گوت: كو ژ جه‌دێ من ره‌سولێ خودێ گوهلێ بیه‌ كو دگوتا: نایێ سه‌ر حه‌وز(ێ كه‌وسه‌رێ) ئه‌و كه‌سێ عوزران قه‌بول نه‌كێ، ئه‌و عوزر، چ حه‌ق بێ و چ ژی نه‌حه‌ق.

 

 حُذَيفةُ بنُ الَيمانِ: رَأيتُ النَبيَّ صَلَّى‏ اللهُ‏ُُ عَلَيه‏ِ وَ‏آلِهِ آخِذا بِيَدِ الحُسينُ بنُ عَليٍّ عليهماالسلام وَهُوَ يَقولُ: يا أيُّها النّاسُ هذا الحُسَينُ بنُ عَليٍّ فاعرِفوهُ، فَوَالَّذي نَفسي بِيَدِهِ إنَّهُ لَفي الجَنَّةِ وَمُحِبّيهِ في الجَنَّةِ وَمُحبّي مُحِبّيهِ في الجَنَّةِ (أمالي الصدوق: 4 78 / 4 ). حوزه‌یفه‌یێ كورێ یه‌مان: من دیت پێغه‌مبه‌ر (ص) ده‌ستێ حوسین گرتبی و دگووتا: گه‌لی خه‌لكینوا! ئه‌ڤێهه‌ حوسه‌ینێ كورێ عه‌لی یه‌ ڤێجا ناس بكن، ئه‌ز ب وی كم ئه‌وێ جانێ من لده‌ستێ وی دا، ئه‌و موحه‌قه‌ق بهشتی یه‌ و حه‌ژێكرێن وی ژی بهشتی نه‌، و حه‌ژێكرێن حه‌ژێكه‌رێ وی ژی دیسا وێ بچن بهشتێ.

 

شعَيبُ بنُ عَبدُالرَّحمنِ الخُزاعيِّ: وُجِدَ عَلى ظَهرِالحُسَينِ بنِ عَليٍّ يَومَ الطَّفِّ أثَرٌ، فَسَألوا زَينَ العابِدينَ عَن ذلك فَقالَ: هذا مِمّا كانَ يَنقُلُ الجَرابَ عَلى ظَهرِهِ إلى مَنازِلَ الأرامِلِ وَاليَتامى وَالمَساكينَ (مناقب ابن شهرآشوب: 4  / 66).

شوعه‌یبێ كورێ عه‌بدوره‌حمانێ خوزاعی: رووژا كه‌ربه‌لایێ لسه‌ر پشتا حوسه‌ینێ كورێ عه‌لی ئه‌سه‌را برینه‌كی هات دیتن، ڤێجا ئه‌و ژ زه‌ینولعابدین (ئمام سه‌جاد) پرسین، ئه‌وی گوت: ئه‌سه‌را وا كیسا یه‌ كو داتانیا سه‌ر پشتا خوه‌ و ژ بونا ژنه‌بی و یه‌تیم و فه‌قیران دبرا.

 

 السَيِّدُ بنُ طاووسَ في اللُهوفِ عَن راوي الحَديثِ: ثُمَّ إنَّ الحُسَينَ عليه‏السلامدَعا الناسَ إلى البَرازِ، فَلَم يَزل يَقتُل كُلَّ مَن بَرَزَ إلَيهِ، حَتّى قَتَل مَقتَلةً عَظيمَةً، وَهُوَ في ذلك يَقولُ:    القَتلُ أولى مِن رُكوبِ العارِ وَالعارُ أولى مِن دُخولِ النارِ  قال بَعضُ الرواةِ: وَاللّه ما رَأيتُ مَكثورا قَطُّ قَد قُتِلَ وُلدُهُ وَأهلُ بَيتِهِ وَأصحابُهُ أربَطُ جَأشا مِنهُ، وَإنَّ الرجالَ كانَت لَتَشُدُّ عَلَيهِ فَيَشُدُّ عَلَيها بِسَيفِهِ فَتَنكَشِفُ عَنهُ انكِشافَ المِعزى إذا شَدَّ فيها الذِئبُ، وَلَقَد كانَ يَحمِلُ فيهم، وَقَد تَكَمَّلوا ثَلاثينَ ألفا، فَينهَزِمونَ بَينَ يَديهِ كَأنَّهُم الجَرادُ المُنتَشِرُ، ثُمَّ يَرجِعُ إلى مَركَزِهِ وَهُوَيَقولُ: «لا حَولَ وَلا قُوَّةَ إلاّ بِاللّه العَليِّ العَظيمِ» (اللهوف: 170).

سه‌یدێ طاووس ل كتێبا «لوهووف»‌ دا ژ راوی یێ حه‌دیسێ وها نه‌قل دكێ: پاشێ حوسه‌ین گازی دوژمن كر ژ بونا شه‌رێ ته‌كبته‌ك، ڤێجا حه‌چی كه‌سێ دكه‌تا به‌ر، دكوشتا؛ حه‌تا ژماره‌ك پر، كوشتن و به‌را ژی دگوتا:

مرووڤ بێ كوشتن باشتره‌ ژ صواری یا شه‌رمێ

      و شه‌رم، باشتره‌ ژ كه‌تنا ناڤ ئاگرێ جه‌ھنه‌مێ

راویه‌ك دبێژێ: وڵاهی من قه‌ت نه‌ دیتی یه‌ كه‌سه‌ك وها غه‌له‌به‌ لێ هاتی كرن، و زارووك و ئه‌ھلێ بنه‌مالا وی و هه‌ڤالێن وی هاتین كوشتن و وه‌ك وی رحه‌ت بێ. عه‌سكه‌رێ دوژمن مه‌یدان لێ ته‌نگ دكران لێبه‌لێ ئه‌وی پێ شورێ خوه‌ هێرش دبرا سه‌ر وان و ئه‌و وصا ژ به‌ر ده‌ڤیان وه‌ك ره‌ڤا كه‌ری یه‌ك بزن كو ژ به‌ر گورێ دره‌ڤن. ئه‌وی هێرش دبرا سه‌ر عه‌سكه‌رێ سی هه‌زار كه‌سی یێ وان و ئه‌و وه‌ك كولی (کوله‌ھ) یێن بلاڤه‌ ژ به‌ر، دره‌ڤیان؛ پاشێ ئه‌و پێ گوتنا:(لا حول و لا قوه‌ الا با الله‌ العلی العظیم) ل جهێ خوه‌ دزڤریا.

نظرات

ارسال نظر

* فیلدهای ستاره دار حتما بایستی مقدار داشته باشند.